مطالبات بإعادة النخبة الشبوانية لحماية المواطنين

اليمدا بوست-شبوة

جدد سياسيون وناشطون، تزامناً مع الاشتباكات العنيفة لمليشيا الإخوان وسط مدينة عتق، دعوتهم بأهمية عودة قوات النخبة إلى شبوة لحفظ الأمن والاستقرار وحماية المواطنين المدنيين.

‏وأكد المحامي علي ناصر العولقي، أن شبوة لن تعرف الأمان والاستقرار إلا بعودة النخبة الشبوانية، وما يحدث اليوم في مدينة عتق من اشتباكات بين الجهات الأمنية خير دليل على ذلك.

من جانبه، قال الصحفي أديب السيد، ‏إن شبوة كانت تنعم بالأمن والأمان والنموذجية في ظل النخبة الشبوانية. فيما أصبحت اليوم في حالة يرثى لها، وأُعيد إليها الإرهاب عبر مليشيات سلطة حزب الإصلاح الإخواني.

وفي وقت سابق، حمّل مستشار قناة الغد المشرق الإخبارية، كل ‏ما يجري في شبوة “من أبعد” النخبة الشبوانية و”مكّن” قطعان مليشيات الإخوان والقاعدة وداعش من الانتشار في شبوة تحت مسمّى قوات الشرعية.

وأكد جنوبيون، أن ‏”إعادة النخبة الشبوانية ودعمها مطلب شعبي من أجل الأمن والسكينة، وأن ما يحدث في عتق، هو استمرار لحكم الزيود الذين يرون أن تكون الأمور فوضى لا تحتكم لأي قوانين”، وفق قوله.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.