عدنان الأعجم يكتب: نموذج من ورواد النهب في عدن

اليمدا بوست - عدن

ثقافة الفيد والنهب مرفوضة ومدانة ومن يبرر لها فهو شريك وهذه الثقافة مايتبعها إلا عديمي الأخلاق، وهي من ثقافة مابعد احتلال الجنوب في 94.

البعض يحاول يوهم الناس بأن النهب ظهر فجأة بل ويحاول أن يظهر من دمر عدن بأنهم أطهر من الطهارة، وهم لم يلبسوا إلا ثوب النجاسة.

اليوم يجب أن نتذكر نماذج بسيطة فقط من النهب الذي طال معالم عدن، وحتى لا ينسى البعض مبنى النقابة بالقلوعة من نهبه؟؟ أليس حزب الإصلاح هو من نهبه وحوله إلى مساكن.

– مبنى لجان الدفاع الشعبي في كريتر أيضاً تم نهبه وتحويله إلى جمعيه الإصلاح الخيرية.

– استراحة أروى بالعقبة تم نهبها من قبل حميد الأحمر.

– مبنى الشباب والرياضية بكريتر نهب من قبل وكيل محافظه عدن الإصلاحي أحمد الضالعي.

– استراحه ومنتزه ساحل خور مكسر نهبت من قبل الإصلاحي والسفير الحالي في اندونيسيا عبدالغني الشميري.

هذه نموذج فقط (الحلقه الاولى) ونتمنى من الحريصين على عدن أن يتطرقوا لهذه المعالم التي مازالت منهوبة، واليوم أي جنوبي ينهب في عدن فهو يمارس نفس ممارسات رواد الفيد الأوليين.
* المشهد العربي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.