عدن تغرق مجددًا بالسيول وسط تجاهل السلطات

اليمدا بوست - عدن

شهدت العاصمة عدن أمطارًا غزيرة، أمس واليوم، ما تسبب بسيول جارفة أغرفت المدنية ما أدى إلى خسائر مادية كبيرة في أملاك المواطنين والبنى التحتية.

وقالت مصادر محلية في العاصمة، إن سيول الأمطار العديد من الأحياء، بعد تدفقها إلى داخل منازل المواطنين في مديريات المعلا وصيرة والتواهي والبريقة وكريتر، بسبب الأمطار الغزيرة المصحوبة بالرياح والعواصف الرعدية نتيجة إعصار “نيسارغا” الذي تسبب بمنخفض جوي ضرب المحافظات الشرقية لليمن ووصلت تأثيراته إلى عدن.

وبحسب سكان محليون، فقط غمرت السيول منازل المواطنين وتسببت بجرف أثاث وأجهزو منازل، تكرارًا لسيناريو السيول التي حدثت أواخر أبريل الماضي والتي تسببت بكوارث كبيرة في المدينة.

ولم تعرف حتى الآن الحصيلة النهائية للخسائر المادية والبشرية التي تسببت بها السيول في العاصمة عدن.

ومن جهتهم، طالب سكان محافظة عدن الجهات المختصة إلى سرعة تصريف المياه الراكدة وفتح منافذ لمرور السيول، لتلافي كارثة جديدة وبائية، خاصة مع تفشي الأوبئة بعد كارثة السيول الماضية.

ولا تزال العاصمة عدن تعاني من تبعات كارثة السيول الماضية التي حدثت في أواخر أبريل، والتي تسببت بانتشار الأوبئة المختلفة في المحافظة، وخلفت الكثير من الوفيات في أول مرة في تاريخ عدن، في حين لم تلتفت السلطات لكل مناشدات المواطنين لإنقاذهم من هول الكارثة التي أصابتهم، وهو ما يجعل كارثة السيول الحالية تنبئ بواقع قادم مأساوي على عدن وسكانها.

وكانت الأرصاد الجوية قد أوضحت أن مدينة عدن ستتأثر بالمنخفذ الجوي الذي ضرب المحافظات الشرقية لليمن وخلف العديد من الأضرار المادية وضحايا بشرية.

ونقلت وكالة “فرانس برس” الفرنسية، عن مسؤول حكومي، أن ما لا يقل عن 13 شخصًا لقيوا مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بجروح في شرق البلاد جراء السيول الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي تسبب بها إعصار “نيسارغا”.

وبحسب المسؤول الحكومي، فإن “13 يمنيًا، بينهم خمسة أطفال لقوا مصرعهم، في حصيلة أولية، وأصيب العشرات جراء السيول التي ضربت بعض مديريات حضرموت”، مضيفًأ أن “أكثر المديريات تضررًا هي حجر وميفع والقطن”.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.