باعوم يصف قيادات الانتقالي بـ “مزيفي الحقائق” و”ماسحي الجوخ”

شن رئيس المكتب السياسي للحراك الثوري، فادي باعوم، اليوم، هجوماً لاذعاً على #المجلس_الانتقالي واصفاً قياداته بماسحي الجوخ.
وقال باعوم، إن قيادات الانتقالي “ماسحي الجوخ” الذين يدعون النضال؛ باتوا يشتتون وعي البسطاء ويحاولون تزييف الحقائق، معتمدين على آلة إعلامية ضخمة تمولها الإمارات المتسلطة على رقابهم.
وكشف رئيس المكتب السياسي للحراك الثوري عن إغراءات وممارسة ضغوط على قيادات الحراك، لثنيها عن القضية التي حمل رايتها منذ عام 2007.
معتبراً الحرب التي يشنها المجلس الانتقالي على الحراك الثوري اليوم؛ ما هي إلا مرحلة تأهيل وتدريب وتثبيت لكل قياداته وصقلها وتأهيلها لمستقبل أفضل.
وأكد أن تلك الصعوبات تؤكد سير الحراك الثوري على الطريق الصحيح، وتمثيل الإرادة الحرة والكرامة والعنفوان الجنوبي الذي لا يخضع إلا للوطن ومصلحته.
ومنذ إنشاء الإمارات، المجلس الانتقالي الجنوبي في مايو 2017م، تحاول قيادات المجلس سحب البساط على الحراك الثوري، من خلال ادعاء تمثيل القضية الجنوبية والاستحواذ على المشهد السياسي في الجنوب، وهو ما ترفضه المكونات الجنوبية، وتجلى ذلك الرفض في عدم الاعتراف بـ #اتفاق_الرياض الموقع بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي في 5 نوفمبر الجاري.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.